صرخةُ طفْلَةٍ سوريَّة في مخيَّم الزَّعْتَري
الثلاثاء, 23 أبريل 2013 05:02

شكراً لكم أنا لا أطِيقُ كَلامَا *** فالزَّعْتريُّ يُؤجِّجُ الآلاما والزَّعْتَريُّ حكايةٌ معجونةٌ *** بدِمَائنَا تُغري بِنا الأسْقَاما أنا طِفلَةٌ مذعُورَةٌ مجرُوحَةٌ *** مازلتُ أمْلِكُ هيْكَلاً وعِظامَا مازلتُ أملكُ مقْلتَينِ وخَافِقاً *** في الصَّدرِ أمْسَى بالهُمومِ حُطاما أنا طِفلةٌ من سوريَا من حِمْصِها *** خلَّفتُ بيتَ الوالِدينِ رُكامَا خلَّفتُ غُرفَتِي الَّتي أحبَبْتُها *** ورسمْتُ في جُدْرانِها الأحْلامَا خلَّفتُ فيْهَا لُعْبَتي وحقِيبَتي *** ودَفَاتري والحبرَ والأقلامَا وتَرَكتُ فيها المِرسَم الموضُوعَ في *** كرَّاسَتي وخَيَالِيَ الرَّسَاما أنا طِفلةٌ في الزَّعْتريِّ إِقامتِي *** واحَسْرَتاهُ فقَدْ شقيتُ مقاما أصبحتُ لاجئَةً هنا ويَتِيمَةً *** حوْلي الألوفُ منَ البنَاتِ يتَامَى صِرْنا هُنا نستَثْقِلُ اليومَ الَّذي *** يأتي ونرقبُ بعدَهُ الأَيَّاما ثقُلتْ عَلَينا رحلَةُ الزَّمن الذي *** يحْبو فأصْبَحَ يومنا أَعْوامَا أنا طفلةٌ من سُوريَا فارقتُهَا *** وقنابِلُ البَاغِي تشُبُّ ضِرَامَا فارَقْتُها مع أُسْرَةٍ من حَيِّنا *** في ليلَةٍ تُهدِي الظَّلامَ ظَلامَا لا تَسْألونِي عن حِكَايَةِ رِحْلَتي *** فالرُّعبُ كان يضَخِّمُ الأَوْهَاما كنَّا نرَى الدُّنيَا ظَلاماً دَامِساً *** ونَرَى النّجومَ الغَائراتِ سِهَامَا كنَّا أُلُوفاً في الطَّريقِ يسُوقُنا *** حزْنٌ تَدَاعَى نحْوَنا وتَرَامَى كانتْ مسِيرتُنا مسِيرَةَ حسْرَةٍ *** تُلْقي إلى الألَمِ الدَّفينِ زِمَاما نَمْشي وآثَارُ الدَّمارِ ورَاءَنا *** دفنتْ هنَالِكَ أهْلنَا الأَعْلامَا دفنَتْ هُنَاكَ رِجَالَنا *** وأحبةً في الرَّاحِلينَ كِرامَا أنا طِفْلةٌ مطرُودَةٌ من شَامِكم *** شامُ العُلا هل تذكرونَ الشَّامَا لم يبقَ لي منْ أسْرَتِي إلاَّ أَخٌ *** فقَدَ اليَدَينِ وَمَا يزالُ هُمَامَا أمَّا أَبي وحبيبتي أمِّي فقَدْ *** لقِيَا مع القَصْفِ الرَّهيبِ حِمَامَا وقعَ الرُّكامُ عليْهِمَا فتَشَهَّدا *** وعلى الشَّهَادَةِ في الرُّكامِ أقَامَا أنا طفلةٌ في الزَّعْتَريِّ إِقامَتي *** أعلنتُ فيِهِ لخَالِقي اسْتِسْلامَا أسمعتُكُمْ صوتِي لأبَرِّئَ ذِمَّتي *** فلعلَّكم لا تخْفِرُونَ ذِمَامَا ولعلَّكمْ تسْتَدْرِكونَ فإِنَّني *** لأَرَى التَّخاذُلَ زادَكم إِرْغَاما إجْرامُ طَاغِيةُ الشَّآمِ حقِيقَةٌ *** كبْرَى فمَنْ ذا يرْدَعُ الإِجْرَامَا؟

للشاعر عبد الرحمن بن صالح العشماوي

 

تلاوات خاشعة

تابعوانا


Face FanBox or LikeBox

بحث