مقالات
حيى على العمل.. حيى على العمل / محمد عبده
الاثنين, 07 مايو 2012 20:48

 

ستظل الآمال والأحلام والطموحات حبيسة النفوس والصدور ما لم تعمل الهمم العالية عملها في نفوس أصحابها لتحقيق تلك الآمال والأحلام والطموحات.

فليس النجاح أن تُصيغ الجمل الجميلة ، وتضع القوانين المحكمة ، وتزين الأفكار الجيدة ، وإنما النجاح الحقيقي أن تتوفر الرغبة الحقيقية في تنفيذ الأفكار وتحقيق المبادئ ، وممارسة المنهج حتى يُصبحَ واقعاً ملموساً يراه الناس بأعينهم قبل أن يسمعوه خطباً بآذانهم.

والحركات الإصلاحية عليها أن تنتبه لذلك جيداً في سيرها وعند وضع استراتيجيتها وبخاصة الحركات الإصلاحية ذات المرجعية الإسلامية والتي ترفع شعارات إسلامية وتبني فكرتها على الإسلام كنظام شامل يُعالج قضايا الناس ، ويوفر لهم الحلول الناجحة التي تحقق لهم كل ما يصبون إليه....

التفاصيل
معادن أهل "الملحمة" وأهل "المشأمة"/ للدكتور: توفيق الواعي
الاثنين, 30 أبريل 2012 20:16

 

الناس معادن، والرجال قدرات ومواهب، ومقاسات وأحجام، يوضح هذا ويبيِّنه قول النبي صلى الله عليه وسلم: «الناس معادن، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا»، وقوله: «الناس كإبل مائة لا تجد فيهم راحلة». وعن سهل بن سعد رضي الله عنه أنه قال: مر رجل على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال لرجل جالس عنده: «ما رأيك في هذا؟»، فقال: رجل من أشراف الناس، هذا والله حري أن خطب أن يُنكح، وإن شفع أن يُشفَّع، فسكت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم مر به رجل، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما رأيك في هذا؟»، فقال: يا رسول الله، هذا رجل من فقراء المسلمين، هذا حري أن خطب ألا يُنكح، وإن شفع ..

التفاصيل
نـظــافــة القــلـوب... وحـســن الــخـلــق
الثلاثاء, 07 فبراير 2012 13:58

"النظافة من الإيمان" ، شعار جاء به الإسلام.. يحث عليه ويحض على العمل به.. وتلكم نظافة الجسم والبدن والثوب والمكان.. ولكن لحظة تأمل و قراءة في هذا الشعار تجعلك تشعر أن هناك معاني أسمى.. ومفاهيم أعلى.. و مقاصدا أرفع.. يريد الإسلام من أبنائه السموَّ إليه.. ألا وهي "نظافة القلوب".. نظافة؛ تزيح الهموم وتزيل الغموم.. وتريح الخاطر.. وتحفظ القلبَ؛ وتقوي رباط المحبة في الله ، لتبقى هذه المضغة -التي يتوقف على صلاحها صلاح الجسد كله..- في أمان واطمئنان.  وما لحفظ القلب وصلاحه شيء مثل "حسن الخلق" فهو كالماء للزرع.....

 

التفاصيل
قــدمـــا نــحــو الـريــادة..
الثلاثاء, 07 فبراير 2012 11:11

 

دأبي ودأبك ودأب كل فتى له قلب.. أن يبحث عن نفسه في مصاف المتميزين ، وإنه لطريق غير سالك ذاك الذي يسلكه طالب التميز.. ولكن المتنبي لم يدع لي ولك فرصة للقعود والانزواء في أزقة الدونية فأطلقها مدوية  إذا زاحمت في شرف مروم.. فلا تقنع بما دون النجوم  فخطها بين دفتي كتاب التاريخ لايرتاب فيها إلا المبطلون ، وما أخالك منهم.. غير أن دوي الأسئلة في ذهني وذهنك ما يفتأ يزداد حتى لتكاد الدنيا تمتلأ بوقعه فحي هلا.. نزَّاور عن كهف التردد ذات التفكر ، ونختط لأنفسنا طريقا نستعيد فيه شريط الأمجاد ....

 

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 التالي > النهاية >>

تلاوات خاشعة

تابعوانا


Face FanBox or LikeBox

بحث